كاس اسيا 1968 في ايران

اقيمت كاس اسيا 1968 في إيران  من 10  الى 19 مايو

عدد المنتخبات المشاركة : 5 منتخبات

حقق ايران اللقب لاول مره في تاريخها وحل بورما المركز الثاني  ، الكيان الصهيوني المركز الثالث  ، الصين  المركز  الرابع  ، هونج كونج  المركزالخامس

نتائج البطوله  : ايران  2 / 0  هونج كونج

الصين  1 / 1 بورما

هونج كونج 1 / 6 الكيان الصهيوني

ايران 4 / 0 الصين

بورما 1 / 0 الكيان الصهيوني

هونج كونج 1 / 1 الصين

ايران 3 / 1 بورما

الكيان الصهيوني 4 / 1 الصين

ايران 2 / 1 الكيان الصهيوني

كاس اسيا 1956

اقيمت هذه البطولة في هونغ كونج من تاريخ 1 / 9 الى 15 / 9

شاركت في البطولة اربع منتخبات :  كوريا الجنوبية – الكيان الصهيوني – هونغ كونغ – فيتنام 

توج المنخب الكوري الجنوبي بالبطولة والمركز الاول برصيد 5 نقاط ، ويليه الكيان الصهيوني ثانيا 4 نقاط ، ثم هونغ كونغ نقطتين ، وفيتنام نقطه واحده .

وكانت النتائج كالاتي : هونغ كونغ 2 / 3 الكيان الصهيوني 

كوريا الجنوبيه 2 / 2 هونغ كونغ

الكيان الصهيوني  1 / 2 كوريا الجنوبيه

هونغ كونغ 2 / 2 فيتنام

الكيان الصهيوني  2 / 1 فيتنام

كوريا الجنوبيه 5 / 3 فيتنام

مباراة الصين وهونغ كونغ سنة 2015

المناسبه : الجولة الثالثه من تصفيات كاس العالم 2018

التاريخ : 17 / 11 / 2015

الفريقين : الصين و هونغ كونغ

النتيجه : تعادل 0 / 0 في الصين

حكام المباراه : من استراليا DELOVSKI Strebre والمساعدين : MACDONALD Nathan و
BEECHAM Ashley والماليزي محمد عبدالوهاب

قال الفرنسي الان بيران مدرب الصين للصحفيين عقب المباراة: “أبلغت اللاعبين بعدم الاستسلام لذا فإنني لن أستسلم”.


اسياد 2006 : تاهل رجال وسيدات الصين لنهائي تنس طاوله

تأهل منتخبا الصين للرجال والسيدات لنصف نهائي مسابقة تنس الطاولة للمنتخبات في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة.

جاء هذا التفوق الصيني بسهولة بالغة ودون أي عناء، ليعلن لاعبو الصين أنهم المرشحون الأوائل لذهبيات تنس الطاولة ومادون ذلك سيعتبر مفاجئة كبرى.

منافسات الرجال

ففي منافسات الرجال تأهل المنتخب الصيني بعد أن تخطى نظيره القطري وفاز عليه بثلاثة مباريات دون مقابل حيث تغلب لين ما على محمد السعدي بثلاثة أشواط دون مقابل ( 11/1 – 11/1 – 11/4), كما فاز كي شين على احمد المهندي 3 / 1 ( 11/1 – 11/6 – 4/11 – 11/5) وبرغم الهزيمة إلا أن هذه النتيجة تعتبر جيدة للمهندي حيث أنه أول لاعب يكسب شوطا من اللاعبين الصينيين في كل المباريات التي لعبتها الصين.

وفي المباراة الثالثة والأخيرة فاز لونغ ما على أحمد الأحمد بثلاثة أشواط دون مقابل جاءت نتيجة الأشواط كالتالي ( 11/5 – 11/3 11/5). 

وفي إطار مباريات الدور ربع النهائي أيضا , لم يجد منتخب الصين تايبيه أي صعوبة في تخطي نظيره الفيتنامي حيث فاز على بثلاثة مباريات دون مقابل، وبنفس النتيجة تغلبت كوريا الجنوبية على سنغافورة لتتأهل هي الأخرى للدور نصف النهائي.

وبصعوبة بالغة تغلب منتخب هونغ كونغ على منتخب اليابان بثلاثة مباريات مقابل مباراتين في واحدة من أقوى مباريات مسابقة تنس الطاولة حتى الآن.

وبذلك سيشهد الدور نصف النهائي لقاءين قويين حيث ستلتقي الصين مع الصين تايبيه وكوريا الجنوبية مع هونغ كونغ، وستقام المباراتين يوم السبت الثاني من كانون الأول / ديسمبر القادم.

منافسات السيدات 

وفي ربع نهائي مسابقة السيدات تأهلت سيدات الصين المرشحة الأولى للميدالية الذهبية إلى الدور نصف النهائي بعد فوزهن بسهولة على اليابان بثلاثة مباريات دون مقابل.

ففي المباراة الأولى فازت اللاعبة الصينية وانغ نان على اليابانية ساكي كنازاو بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد( 11/8 – 8/11 – 11/7 – 11/9)، وتغلبت يي غو على إي فوكووارا بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد ( 12/10 – 11/6 – 10/12 – 22/20)، وبنفس النتيجة فازت ين غو هاى على هارونا فوكووارا( 11/8 – 10/12 – 11/6 – 11/5).

وبعد مباراة حماسية ومتقاربة المستوى تفوقت سيدات سنغافورة على سيدات هونغ كونغ 3 – 2 ، ففازت اللاعبة وي جيا لي على لنغ يين بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد ( 11/8 – 11/6 – 10/12 – 11/6)، بي بي سون على نا يا تاي بثلاثة مباريات مقابل لاشئ ( 11/7 – 11/9 – 11/7).

وفي المباراة الثالثة تغلبت لاعبة هونغ كونغ على لاعبة سنغافورة 3 / 2 ( 11/6 – 8/11 – 6/11 – 13/11 – 10/12)، ثم جاءت السنغافورية واي جا لي لتتفوق بسهولة على لاعبة هونغ كونغ نا ياتي بثلاثة أشواط دون مقابل، لتعلن فوز سنغافورة وتأهلها للدور نصف النهائي.

أما الكوريتين الشمالية والجنوبية فقد تأهلتا للدور نصف النهائي بسهولة, بعد أن تفوقتا بثلاثة مباريات دون مقابل على كل من الهند وتايلاند.

بذلك تلتقي كوريا الجنوبية مع الصين وسنغافورة مع كوريا الشمالية في الدور نصف النهائي, والذي سيقام السبت الثاني من كانون الأول ديسمبر القادم.

اسياد 2006 : فوز طائرة الامارات على هونغ كونغ

حقق المنتخب الإماراتي فوزا مستحقاً على نظيره منتخب هونغ كونغ بثلاثة أشواط دون مقابل, ضمن منافسات المجموعة ” د ” في الدور التمهيدي.

جاءت المباراة قوية ومتقاربة المستوى, ولم يكن هونغ كونغ بالصيد السهل وما يدل على ذلك نتيجة الأشواط حيث انتهى الشوط الأول 28 – 26 , والشوط الثاني 25 – 22 , أما الشوط الثالث فانتهى بنتيجة 25 – 22.

وقد ساعدت خبرة اللاعبين الإماراتيين وتركيزهم في النقاط الأخيرة من كل شوط على حسم الأشواط الثلاثة لصالح المنتخب الإماراتي, وتألق لاعبو الإمارات كثيرا في التغطية الدفاعية خاصة الليبرو محمد عليلي رقم 12 إضافة إلى تألق الضارب مبارك جمعة في الضربات الساحقة, بينما كان لحائط صد وقوة إرسال منتخب هونغ كونغ الأثر الأكبر في تقارب النتيجة بين المنتخبين طيلة المباراة.

اسياد 2006 : سله سوريا تهزم هونغ كونغ

استطاع المنتخب السوري أن يتأهل للدور الأول في مسابقة كرة السلة بدورة الألعاب الأسيوية الخامسة عشرة” الدوحة 2006 بعد فوزه على نظيره منتخب هونغ كونغ بنتيجة 89 – 61 .

بدأ المنتخب السوري بداية هادئة واتسم لعبه باسترخاء خاصة وأن هذه المباراة تأتي أمام أضعف فرق المجموعة ” ج ” الذي خسر مباراته الأولى أما أفغانستان 65 / 57.

وعلى الرغم من ذلك بدا منتخب هونغ كونغ ندا قويا في بداية اللقاء وتقدم أكثر من مرة في الربع الأول إلا أن خبرة المنتخب السوري وتألق لاعبه رضوان حسبالله حسمت الأمور لصالح سوريا لينتهي الربع الأول بتقدم المنتخب العربي 24 – 20 .

بدأ منتخب هونغ كونغ الربع الثاني بهجوم مكثف أدى لتقليص الفارق ومن ثم التقدم لأول مرة في المباراة, وذلك بفضل سرعة لاعبيه تحت السلة إضافة إلى تألق لاعب ارتكازه رقم 7 كيم كو فونغ لتتقدم هونغ كونغ لأول مرة في المباراة 30 – 27, إلا أن المنتخب السوري استطاع ان يحفظ ماء وجهه في هذا الربع وأنهاه متعادلا 32 – 32, ورغم هذا التعادل فقد ظل لاعبو سوريا بعيدين عن مستواهم في هذا اللقاء.

بدأ الربع الثالث بداية قوية من لاعبي سوريا رغبة في تحسين الأوضاع وحسم التأهل قبل أن تدخل الثقة في نفوس لاعبو هنوغ كونغ, وبالفعل استطاع اللاعبان محمد نور السمان ومحمد شريف قطع العديد من هجمات هونغ كونغ والقيام بهجمات مرتدة وتسجيل عدد كبير من النقاط السريعة المتتالية أدت لاتساع الفارق بين المنتخبين لتصل النتيجة إلى 47 – 36, أي أن المنتخب السوري سجل 15 نقطة في الوقت الذي سجل فيه لاعبو هونغ كونغ أربع نقاط فقط.

ومع نهاية هذا الشوط وصلت النتيجة إلى 63 – 39 لصالح سوريا, وقد أدت قلة خبرة لاعبي هونغ كونغ ورعونتهم وإصرارهم على التصويبات الثلاثية التي لم يجيدوها إلى اتساع الفارق بهذا الشكل.

وفي الربع الرابع, لم يجد لاعبو سوريا أي صعوبة في زيادة النتيجة وتسجيل العديد من النقاط مما أدي إلى اتساع الفارق في بعض فترات هذا الربع إلى 30 نقطة.

وبالفعل انتهت المباراة بفوز المنتخب السوري بفارق 28 نقطة, ليتأهل إلى منافسات الدور الأول من بطولة كرة السلة بينما لقيت هونغ كونغ هزيمتها الثانية على التوالي لتتذيل المجموعة “ج”.