اسياد 2006 : تاهل رجال وسيدات الصين لنهائي تنس طاوله

تأهل منتخبا الصين للرجال والسيدات لنصف نهائي مسابقة تنس الطاولة للمنتخبات في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة.

جاء هذا التفوق الصيني بسهولة بالغة ودون أي عناء، ليعلن لاعبو الصين أنهم المرشحون الأوائل لذهبيات تنس الطاولة ومادون ذلك سيعتبر مفاجئة كبرى.

منافسات الرجال

ففي منافسات الرجال تأهل المنتخب الصيني بعد أن تخطى نظيره القطري وفاز عليه بثلاثة مباريات دون مقابل حيث تغلب لين ما على محمد السعدي بثلاثة أشواط دون مقابل ( 11/1 – 11/1 – 11/4), كما فاز كي شين على احمد المهندي 3 / 1 ( 11/1 – 11/6 – 4/11 – 11/5) وبرغم الهزيمة إلا أن هذه النتيجة تعتبر جيدة للمهندي حيث أنه أول لاعب يكسب شوطا من اللاعبين الصينيين في كل المباريات التي لعبتها الصين.

وفي المباراة الثالثة والأخيرة فاز لونغ ما على أحمد الأحمد بثلاثة أشواط دون مقابل جاءت نتيجة الأشواط كالتالي ( 11/5 – 11/3 11/5). 

وفي إطار مباريات الدور ربع النهائي أيضا , لم يجد منتخب الصين تايبيه أي صعوبة في تخطي نظيره الفيتنامي حيث فاز على بثلاثة مباريات دون مقابل، وبنفس النتيجة تغلبت كوريا الجنوبية على سنغافورة لتتأهل هي الأخرى للدور نصف النهائي.

وبصعوبة بالغة تغلب منتخب هونغ كونغ على منتخب اليابان بثلاثة مباريات مقابل مباراتين في واحدة من أقوى مباريات مسابقة تنس الطاولة حتى الآن.

وبذلك سيشهد الدور نصف النهائي لقاءين قويين حيث ستلتقي الصين مع الصين تايبيه وكوريا الجنوبية مع هونغ كونغ، وستقام المباراتين يوم السبت الثاني من كانون الأول / ديسمبر القادم.

منافسات السيدات 

وفي ربع نهائي مسابقة السيدات تأهلت سيدات الصين المرشحة الأولى للميدالية الذهبية إلى الدور نصف النهائي بعد فوزهن بسهولة على اليابان بثلاثة مباريات دون مقابل.

ففي المباراة الأولى فازت اللاعبة الصينية وانغ نان على اليابانية ساكي كنازاو بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد( 11/8 – 8/11 – 11/7 – 11/9)، وتغلبت يي غو على إي فوكووارا بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد ( 12/10 – 11/6 – 10/12 – 22/20)، وبنفس النتيجة فازت ين غو هاى على هارونا فوكووارا( 11/8 – 10/12 – 11/6 – 11/5).

وبعد مباراة حماسية ومتقاربة المستوى تفوقت سيدات سنغافورة على سيدات هونغ كونغ 3 – 2 ، ففازت اللاعبة وي جيا لي على لنغ يين بثلاثة أشواط مقابل شوط واحد ( 11/8 – 11/6 – 10/12 – 11/6)، بي بي سون على نا يا تاي بثلاثة مباريات مقابل لاشئ ( 11/7 – 11/9 – 11/7).

وفي المباراة الثالثة تغلبت لاعبة هونغ كونغ على لاعبة سنغافورة 3 / 2 ( 11/6 – 8/11 – 6/11 – 13/11 – 10/12)، ثم جاءت السنغافورية واي جا لي لتتفوق بسهولة على لاعبة هونغ كونغ نا ياتي بثلاثة أشواط دون مقابل، لتعلن فوز سنغافورة وتأهلها للدور نصف النهائي.

أما الكوريتين الشمالية والجنوبية فقد تأهلتا للدور نصف النهائي بسهولة, بعد أن تفوقتا بثلاثة مباريات دون مقابل على كل من الهند وتايلاند.

بذلك تلتقي كوريا الجنوبية مع الصين وسنغافورة مع كوريا الشمالية في الدور نصف النهائي, والذي سيقام السبت الثاني من كانون الأول ديسمبر القادم.

قرية الرياضيين اسياد 2006 قطر

في يوم 15 / 11 / 2006 افتتحت اللجنة العليا المنظمة لدورة الالعاب الآسيوية الخامسة عشرة الدوحة 2006 قرية الرياضيين في احتفال مبسط وانيق شهدته المنطقة الدولية بقرية الرياضيين وحضر مراسم الافتتاح عبدالله القحطاني المدير العام للدوحة 2006 واحمد عبدالله الخليفي نائب المدير العام للدعم الاداري وعمدة القرية والمتحدث الرسمي للدوحة 2006 والمهندس حمد التميمي مدير مشروع قرية الرياضيين، اضافة لحضور كوكبة من مديري الادارات بالدوحة 2006 ومختلف وسائل الاعلام المحلية والاجنبية وحشد من المتطوعين وبدأ الحفل بكلمة معبرة للمهندس حمد التميمي مدير مشروع القرية ابدى فيها سعادته وفخره بافتتاح القرية الرياضية معتبرها رمزا للتحدي والتصميم والارادة، مؤكدا ان القرية تمثل قارة مصغرة تعكس التمازج والتلاحم بين ابناء القارة الآسيوية العملاقة، واضاف المهندس حمد التميمي قائلا ان حلمنا تحول إلى حقيقية حيث كانت هذه الارض قبل ثلاث سنوات مجرد صحراء قاحلة وهاهي تتحول إلى صرح عظيم سيظل مفخرة لنا جميعا مشيرا إلى ان تصميم القرية بأبراجها يشكل اضافة جمالية للمدينة وهي احدى مميزات هذه الالعاب بما لها من مواصفات اولمبية تؤكد حرص قطر على تنظيم افضل دورة فى تاريخ الالعاب الآسيوية وتضم القرية ايضا مرافق متنوعة علاجية وترفيهية وغيرها، ستقدم خدماتها الراقية لأكثر من عشرة آلاف رياضى وللاجهزة الفنية والادارية المرافقة للمنتخبات الآسيوية، اضافة الى مطعم يتسع لخمسة الاف شخص سيقدم 600 الف وجبة للرياضيين وعلى مدى 24 ساعة يوميا بمعدل ثلاث وجبات يومية خلال ايام الدورة وينتظر ان تتحول القرية بعد انتهاء الدورة الى مدينة حمد الطبية.

مونديال 1966 انجلترا

اقيمت البطولة الثامنه لكأس العالم في انجلترا عام 1966 ، من تاريخ  11 يونيو إلى 30 يوليو .

حقق الحارس المكسيكي انطونيو كاربايال الرقم القياسي مشاركته لخامس بطوله كاس العالم على التوالي منذ 1950 بالبرازيل ،

قررت الدول الافريقيه والاسيويه مقاطعه البطوله بسبب الخلاف مع الاتحاد الدولي ، بعد ان اعطوا مقعد واحد للقارتين ( اي نصف مقعد بينهما ) فيما شاركت كوريا الشماليه في البطوله . 

اختلف الجميع حول الهدف الذي سجله اللاعب الانجليزي جيف هيرست على المنتخب الالماني في النهائي ، والحكم السويسري الذي ادار اللقاء احتسبه هدفا ، واعترض الالمان بان الكره لم تتجاز خط المرمى ، واظهرت التقنية الحديثة عدم صحة الهدف، حيث لم تتجاوز الكرة كامل محيطها. 

نال اللاعب البرتغالي ايوزيبيو لقب هداف البطوله برصيد تسعه اهداف ، ويعد الانجليزي هيرست اول لاعب يسجل هاتريك في المباريات النهائية . 

حصل المنتخب الانجليزي على لقب البطوله لاول مره بعد فوزه بالنهائي على المانيا بنتيجه ( 4 / 2 ) 

حققت كوريا الشماليه مفاجاة البطوله بعد فوزهم على ايطاليا بنتيجه ( 2 / 1 ) ، وفي الدور الثاني تقدمت كوريا على البرتغال 3 / صفر ، لكن عاد المنتخب البرتغالي وقلبوا الموازين وفازوا بنتيجه 5 / 3 . 

خرجت البرازيل من الدور الاول بعد خسارتين ثقيلتين بنفس النتيجه 3 / 1 امام بلغاريا والبرتغال .