المدرب الالماني بيرند شتانغه

الاسم : بيرند شتانغه

ولد في سنة ١٩٤٨

درب منتخب ألمانيا من 1984 الى 1988

درب نادي هيرتا برلين من 1991 الى 1994

درب المنتخب العماني سنه 2001 لمدة 3 شهور فقط

درب المنتخب العراقي من 2002 الى 2004

درب نادي أبولون ليماسول القبرصي من 2005 الى 2007 ، وحقق مع الفريق الدوري القبرصي  دون تلقي أي خسارة  وكاس السوبر .

درب المنتخب البيلاروسي في تصفيات يورو ٢٠٠٨ و2012 تصفيات كاس العالم  ٢٠١٠ وقدم نتائج جيده .

درب المنتخب السنغافوري عام ٢٠١٣

درب المنتخب السوري في 2018 لمدة سنه براتب 35 ألف دولار

الحارس السوري محمد البيروتي

محمد البيروتي من اشهر الحراس في تاريخ الكرة السورية ولد بتاريخ 29 / 1 / 1976 طوله 1.90 

عدد مباريات الدولية : 60

مسيرته مع الاندية : 

لعب في نادي الحرية 1994 – 1995
ونادي جيش حلب 1996 – 1997
نادي الجيش ( سبع مواسم )   1998 – 2005
الوحدة   2006 – 2007
النواعير 2008 – 2010
الاتحاد 2010 ـ 2011
الحرية 2012 – 2013

واحترف في مصر مع نادي الاتصالات 

 

انجازاته : 

أفضل حارس مرمى في بطولة كأس النخبة العربية السابعة سوريا
أفضل حارس مرمى في بطولة غرب اسيا 2001
أفضل حارس مرمى في بطولة كاس الكؤوس العربية 1998
أفضل حارس مرمى في دورة المحبة في سورية 2003

مع نادي الجيش : بطولة الدوري 1998 ـ 1999
بطولة الدوري 1999 ـ 2000
بطولة الدوري 2001 ـ 2002
بطولة الدوري 2002 – 2003
كاس جمهورية 1999 ـ 2000
كاس جمهورية 2001 – 2002
كاس جمهورية 2003 – 2004
وصيف كاس الجمهورية 2001 

 

ومع نادي الاتحاد : كاس الجمهورية 2010

 

مشاركاته مع المنتخب السوري : 

تصفيات دورة العاب سيدني 2000
تصفيات كاس العالم : 2002 – 2006
بطولة العاب غرب اسيا : 1997
بطولة غرب اسيا لكرة القدم : 2000 في  ايران و 2002 في سورية
دورة العاب العربية : 1999 في  الاردن
بطولة كاس العرب لكرة القدم : 2002  في الاردن
دورة الصداقة : 1998 في الامارات
دورة المحبة : 2000  في سورية
تصفيات كاس امم اسيا :2004

اشهر المدربين دربوه : 

حسين نعال ، محمد نسريني، المدرب البلغاري انجيل ، فارس سلطجي ،  صفوان الحسين ،  بسام جرايحي

 

اعتزل اللعب موسم 2013 

 

اسياد 2006 : سلة قطر تتفوق على سوريا

حقق البلد المضيف قطر فوزا كبيرا على سوريا بفارق 40 نقطة 99-59، بينما فاز منتخب كوريا الجنوبية حامل اللقب في مباراة قوية على نظيره البحريني 105-80، فيما حسم المنتخب الأردني مواجهته القوية مع نظيره الإيراني بفوزه عليه 62-59 في افتتاح منافسات المجموعة الأولى ضمن مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة التي تستضيفها الدوحة.

حقق المنتخب القطري بداية جيدة على أرضه وبين جماهيره بتحقيقه فوزا ساحقا على نظيره السوري 99-95.

\وبدأت المواجهة بوتيرة عالية وتمكن القطريون بقيادة نجم الريان إسماعيل ياسين العائد إلى المنتخب بعد غيابه عن مونديال اليابان في أب/أغسطس وأيلول/سبتمبر الماضيين، من التقدم 12-4 عبر الدفاع المركز والهجمات المرتدة التي نفذها على تركي وسليمان عبدي.

ولم يترك السوريون مضيفيهم يبتعدون عنهم كثيرا فتسلم ميشال معد نلي زمام المبادرة مقلصا الفارق إلى نقطتين 12-14 ثم واضعا بلاده في المقدمة 15-14 بفضل 11 نقطة، إلا أن ياسين وزملاءه ضربوا مجددا وسجلوا 10 نقاط على التوالي ليتقدموا مجددا وبفارق 9 نقاط 24-15 ثم 11 نقطة 26-15، قبل أن ينهي معد نلي هذا الربع برميتين حرتين مقلصا الفارق إلى 9 نقاط مجددا 26-17، ورافعا رصيده خلال الربع الافتتاحي إلى 13 نقطة، فيما كان نصيب كل من ياسين وعبدي 5 نقاط من جهة القطريين.

وجاءت بداية الربع الثاني مشابهة للأول، إذ ابتعد القطريون بفارق 17 نقطة عن منافسيهم (34-17)، واستمر تفوقهم الواضح وعلى عكس الربع الأول، وبفضل الأداء الجماعي المميز الذي تمثل بمشاركة معظم اللاعبين في مهام التسجيل، فكان أفضلهم خلال الشوط الأول ياسين وعبدي برصيد 12 و10 نقاط على التوالي، لينتهي الربع الثاني لمصلحتهم بفارق 15 نقطة 48-33 بعد رمية ثلاثية لتركي في الثانية الأخيرة.

وواصل القطريون تفوقهم في الربع الثالث رغم محاولات معد نلي ووسعوا الفارق إلى 18 نقطة 60-42، معولين على انطلاقات يا سين وفعالية موسى داوود الذي رفع رصيده إلى 14 نقطة، فاجبروا السوريين على ارتكاب الأخطاء ليخسروا جهود لاعبين بسبب أخطائهما الخمسة، وابتعدوا بفارق 23 نقطة 67-44، قبل أن يفرض السوريون الدفاع الضاغط في كافة أرجاء الملعب مقلصين النتيجة إلى 17 نقطة 52-69 مع نهاية الربع الثالث.

ولم يبد القطريون أي استرخاء للنتيجة خلال الربع الأخير فابتعدوا عن السوريين 26 نقطة 81-55 ثم 32 نقطة 87-55، حاسمين المواجهة بعدها بفارق 40 نقطة 99-59.

وكان ياسين أفضل مسجلي قطر برصيد 16 نقطة، إضافة إلى 12 متابعة، كما سجل كل من سالم عبد الله وموسى 14 نقطة وعبدي 13 نقطة، في حين أنهى معد نلي اللقاء برصيد 20 نقطة وأضاف صلاح شوا 14 نقطة

اسياد 2006 : سله سوريا تهزم هونغ كونغ

استطاع المنتخب السوري أن يتأهل للدور الأول في مسابقة كرة السلة بدورة الألعاب الأسيوية الخامسة عشرة” الدوحة 2006 بعد فوزه على نظيره منتخب هونغ كونغ بنتيجة 89 – 61 .

بدأ المنتخب السوري بداية هادئة واتسم لعبه باسترخاء خاصة وأن هذه المباراة تأتي أمام أضعف فرق المجموعة ” ج ” الذي خسر مباراته الأولى أما أفغانستان 65 / 57.

وعلى الرغم من ذلك بدا منتخب هونغ كونغ ندا قويا في بداية اللقاء وتقدم أكثر من مرة في الربع الأول إلا أن خبرة المنتخب السوري وتألق لاعبه رضوان حسبالله حسمت الأمور لصالح سوريا لينتهي الربع الأول بتقدم المنتخب العربي 24 – 20 .

بدأ منتخب هونغ كونغ الربع الثاني بهجوم مكثف أدى لتقليص الفارق ومن ثم التقدم لأول مرة في المباراة, وذلك بفضل سرعة لاعبيه تحت السلة إضافة إلى تألق لاعب ارتكازه رقم 7 كيم كو فونغ لتتقدم هونغ كونغ لأول مرة في المباراة 30 – 27, إلا أن المنتخب السوري استطاع ان يحفظ ماء وجهه في هذا الربع وأنهاه متعادلا 32 – 32, ورغم هذا التعادل فقد ظل لاعبو سوريا بعيدين عن مستواهم في هذا اللقاء.

بدأ الربع الثالث بداية قوية من لاعبي سوريا رغبة في تحسين الأوضاع وحسم التأهل قبل أن تدخل الثقة في نفوس لاعبو هنوغ كونغ, وبالفعل استطاع اللاعبان محمد نور السمان ومحمد شريف قطع العديد من هجمات هونغ كونغ والقيام بهجمات مرتدة وتسجيل عدد كبير من النقاط السريعة المتتالية أدت لاتساع الفارق بين المنتخبين لتصل النتيجة إلى 47 – 36, أي أن المنتخب السوري سجل 15 نقطة في الوقت الذي سجل فيه لاعبو هونغ كونغ أربع نقاط فقط.

ومع نهاية هذا الشوط وصلت النتيجة إلى 63 – 39 لصالح سوريا, وقد أدت قلة خبرة لاعبي هونغ كونغ ورعونتهم وإصرارهم على التصويبات الثلاثية التي لم يجيدوها إلى اتساع الفارق بهذا الشكل.

وفي الربع الرابع, لم يجد لاعبو سوريا أي صعوبة في زيادة النتيجة وتسجيل العديد من النقاط مما أدي إلى اتساع الفارق في بعض فترات هذا الربع إلى 30 نقطة.

وبالفعل انتهت المباراة بفوز المنتخب السوري بفارق 28 نقطة, ليتأهل إلى منافسات الدور الأول من بطولة كرة السلة بينما لقيت هونغ كونغ هزيمتها الثانية على التوالي لتتذيل المجموعة “ج”.