مباراه قطر والصين عام 2006

 فاز المنتخب القطري لكرة القدم على نظيره الصيني بهدفين مقابل لا شيء، في المباراة الودية التي جمعت بين المنتخبين  بإستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة، ضمن استعدادات المنتخبين للمُشاركة في منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة “الدوحة 2006”.

وأدى المنتخب القطري الشوط الأول جيداً، وتألق سبستيان سوريا وأحرز هدفي المباراة في الدقيقتين 9 و13، وأضاع المنتخب القطري العديد من الفرص، وكانت أخطرها تمريرة علي ناصر في الدقيقة 6 والتي لم تجد المتابع.

وكان للبداية الحماسية للمنتخب القطري الفضل في حسم اللقاء مبكراً، واعتمد الفريق على التمريرات العرضية من الجانبين، والتي أجادها علي ناصر ومجدي صديق.

هدفي المباراة

عند الدقيقة التاسعة تلقى سبستيان كرة عرضية من حسين ياسر ليسددها الأول بقوة فتصطدم بالعارضة وتدخل المرمى، وفي الدقيقة 13 مرر عادل لامي تمريرة طولية لسبستيان المنفرد بحارس الصين فسددها زاحفة أرضية داخل المرمى.

وفي الدقيقة 20 أهدر حسين ياسر فرصة إحراز الهدف الثالث بعد أن تلقى تمريره عرضيه من علي ناصر لم ينجح في إيداعها المرمى، وفي الدقيقة 29 كاد المنتخب الصيني أن يحرز هدفه الأول عندما وضع جاو لين الكرة برأسه فوق عارضة محمد صقر حارس المنتخب القطري.

هبوط الأداء

وجاء الشوط الثاني مختلفاً عن الشوط الأول، حيث هبط أداء المنتخب القطري بعد شعوره بضمان الفوز، إلا أن ذلك لم يمنع من ضياع أهداف مُحققة من مهاجمي المنتخب القطري، وعمد الجهاز الفني إلى تجربة معظم اللاعبين قبل بدء المشوار الرسمي في “الدوحة 2006”.

وشن الصينيون عدة هجمات مباغتة على مرمى قطر بغية إدراك التعادل، وأنقذ القائم الأيمن لمحمد صقر هدفاً صينياً في الدقيقة 53 من ضربة لنجم الصين جاو لين، وشكلت الجبهة اليمنى للصين خطورة واضحة على دفاع المنتخب القطري، وكاد حسين ياسر أن يحرز الهدف الثالث لقطر في الدقيقة 59 لكن دفاع الصين شتت الكرة.

وعلى جانب آخر، أثلج الفوز صدور الجماهير القطرية، والتي اعتبرته بمثابة دفعة معنوية كبيرة للفريق قبل خوضه أولى مبارياته أمام منتخب الأردن في الثامن والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي.

أغسطس 29, 2018

الوسوم:,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *