اسياد 2006 : سلة أوزباكستان تهزم فلسطين

حقق المنتخب الأوزبكي فوزا صعبا على نظيره الفلسطيني 78 – 60، ليتصدر بذلك المجموعة ” ب ” برصيد أربع نقاط ويتأهل للدور الأول من المنافسات.

بدأت المباراة حماسية من جانب المنتخب الفلسطيني، الذي أراد تعويض خسارته أمام منتخب منغوليا، فيما دخل لاعبو أوزبكستان المباراة بهدوء وعدم تركيز، مما أدى إلى تفوق المنتخب الفلسطيني في الربع الأول بنتيجة 19 – 16.

وفي الربع الثاني استطاع المنتخب الأوزبكي الدخول في المباراة وتألق لاعبوه في متابعة الكرات تحت السلة الفلسطينية، إضافة إلى لعبهم معظم فترات هذا الربع بطريقة دفاع رجل لرجل مما أرهق لاعبي المنتخب الفلسطيني, وبالفعل أنهى المنتخب الأوزبكي هذا الربع متقدما 37 – 31.

ومع بداية الربع الثالث دخل المنتخب الفلسطيني إلى أرض الملعب بحماسة ورغبة في تعديل النتيجة، خاصة وأن الفارق بين المنتخبين في النقاط والمستوى العام لم يكن كبيرا, وبالفعل تقلص الفارق إلى ثلاث نقاط فقط, لتتعدل النتيجة إلى 37 – 35 لصالح أوزبكستان. ولكن تسرع وقلة خبرة لاعبي الارتكاز الفلسطينين تحت سلة أوزبكستان أديا إلى إضاعة العديد من النقاط السهلة ليتسع الفارق إلى عشر نقاط لصالح أوزبكستان، لتصبح النتيحة 47 – 37 .

ولم ييأس المنتخب الفلسطيني، رغم الهزيمة، وتألق منه أكثر من لاعب في النصف الأخير من هذا الربع، خاصة قائد الفريق وصانع ألعابه إبراهيم حباش، ولاعب الارتكاز ساني سكاكيني لينجح المنتخب الفلسطيني في تسجيل سبع نقاط متتالية لتتقلص النتيجة إلى 47 – 45.

ولم يمر وقتا طويلا حتى عاد فارق الخبرة ليصب في مصلحة المنتخب الأوزبكي، واستطاع لاعباه عبدالرحمانوف وشاتروف يفجيني، بإجادتهما للرميات الثلاثية، توسيع الفارق مرة أخرى لينتهي الربع الثالث لصالح أوزبكستان 59 – 48.

وظهر فارق الخبرة واللياقة البدنية واضحاً في الربع الرابع لصالح لاعبي أوزبكستان، إضافة إلى إجادة الأوزبكيين للرميات الثلاثية، الأمر الذي جعل الفارق يتسع ليصل في بعض فترات هذا الربع إلى عشرين نقطة, وتألق أكثر من لاعب في الرميات الثلاثية مثل دنيزوف فايسلاف رقم 8 و سيرجي كوتشن رقم 14.

على الجانب الآخر تراجع أداء لاعبي فلسطين كثيرا في هذا الربع ووضح انخفاض لياقتهم البدنية لينتهي اللقاء لصالح أوزبكستان.

أغسطس 29, 2018

الوسوم:, ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *