اسياد 2006 : فوز سله لبنان على اوزباكستان

 

اكتسح المنتخب اللبناني نظيره الأوزبكستاني بالفوز عليه 106-70، في افتتاح منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة.

ضرب المنتخب اللبناني الذي قاده المدرب العراقي قصي حاتم بقوة منذ البداية ولم يعط خصمه أي فرصة لمنافسته، فسيطر على أجواء اللقاء بشكل مطلق.

وتعملق نجم المنتخب اللبناني فادي الخطيب المنتقل حديثا من الحكمة إلى بلوستارز، بتسجيله 34 نقطة، منها 25 في الشوط الأول، فيما قدم زملاؤه، أساسيون منهم واحتياطيون أداء مميزا، فتألق العملاق جوزيف فوغل هجوما ودفاعا، بتسجيله 14 نقطة مع 10 متابعات، وصانع الألعاب روني فهد صاحب 14 نقطة و 6 تمريرات حاسمة.

وتميز اللبنانيون من كافة المسافات، خصوصا من خارج القوس إذ نجحوا في 12 محاولة من أصل 23 محاولة.

وافتتح المنتخب اللبناني اللقاء بثلاثية من نجمه الخطيب، ثم أتبعها بدفاع ناجح نجم عنه 6 نقاط متتالية عبر الهجمات المرتدة، ليتقدم وصيف بطل القارة الصفراء 8-صفر بفضل تمريرتين حاسمتين من الخطيب أيضا الذي رفع الفارق إلى 11 نقطة بثلاثية جديدة وأتبعها صانع ألعاب بلوستارز فهد بأخرى لتصبح النتيجة 14- صفر.

وأضاف الخطيب نقطته الثامنة من ثلاثية جديدة لتصبح النتيجة بعد حوالي 4 دقائق 18-صفر، قبل أن يجد الأوزبكستانيون طريقهم إلى السلة وبعد مرور حوالي 4 دقائق عبر ميخاييل شافنكوف وهورماتيون نورالييف لتصبح النتيجة 18-4، إلا أن اللبنانيين واصلوا بدايتهم الصاروخية ورفعوا الفارق إلى 28 نقطة 36-8، بفضل الخطيب الذي نجح في تسجيل نقطته ال14 في الثانية الأخيرة، فيما كان نصيب فهد ولاعب الإرتكاز 8 و7 نقاط على التوالي.

وبدأ اللبنانيون الربع الثاني من حيث أنهوا الذي سبقه، فتقدموا 41-12 ثم 43-12 بسلة استعراضية من فوغل، ليواصل بعدها الخطيب استعراضه واضعا منتخب بلاده في المقدمة بفارق 35 نقطة 49-14 ومسجلا نقطته ال22 قبل 6 دقائق ونصف على نهاية الشوط الأول.

ولم يتمكن الأوزبكستانيون من الحد من حجم الخسائر في وجه تألق ملفت للبنانيين، دفاعا وهجوما، فرفع الخطيب وعلي محمود الفارق إلى 42 نقطة 59-18، قبل أن يخرج المدرب العراقي قصي حاتم الأول إلى جانب فوغل وفهد من الملعب، ليتنفس الأوزبكستانيون شيئا من الصعداء مسجلين 4 نقاط، لكن واعد الرياضي مازن منيمني أضاف ثلاثية جديدة للبنان إلى جانب سلة استعراضية لينتهي الشوط الأول بفارق 39 نقطة 67-28.

وشهد الربعان الأولان تألق لبناني ملفت من خارج القوس بعد أن نجح لاعبوه في ترجمة 10 ثلاثيات من أصل 16 محاولة، بينها 3 للخطيب الذي أنهى الشوط الأول برصيد 25 نقطة، فيما كان أداء بديله منيمني ملفتا بتسجيله 8 نقاط.

ولم يتراجع الأداء اللبناني مع بداية الربع الثالث رغم التقدم الشاسع الذي حققه لاعبو المنتخب في الشوط الأول، فأصبح الفارق 50 نقطة 80-30 بفضل أداء ملفت من البديل باسم بلعة بالإضافة إلى فوغل والخطيب ومحمود.

وحاول الأوزبكستانيون أن ينقذوا ماء الوجه ويخرجوا بأقل الخسائر قبل دخولهم إلى الربع الأخير فقلصوا الفارق إلى 40 نقطة 48-88 بفضل سيرغي كوشين وألكسندر كوزلوف اللذين رفعا رصيدهما إلى 11 و7 نقاط على التوالي.

ولم تتغير الأوضاع كثيرا في الربع الرابع الأخير فكان حاجز الأربعين نقطة، وتمكن اللبنانيون من تخطي المئة نقطة بتقدمهم 102-60 عبر الخطيب وفهد وحسين توبة، لتكون الدقائق الأخيرة بمثابة “تحصيل حاصل” بعدما حسمت النتيجة فقلص الأوزبكستانيون الفارق مع صافرة النهاية إلى 36 نقطة 106-70.

وكان كوزلوف أفضل مسجل في صفوف الخاسر برصيد 14 نقطة وأضاف كوشين 13 نقطة و8 متابعات.

سبتمبر 9, 2018

الوسوم:, ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *