اسياد 2006 : فوز سلة اليابان على على تايوان

حقق المنتخب الياباني فوزا صعبا على نظيره التايواني بنتيجة 85-75 في افتتاح منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة.

وكانت بداية المباراة متقاربة بحيث تبادل الطرفان التقدم حوالي 7 مرات، قبل أن يوسع اليابانيون الفارق إلى 4 نقاط 20-16، بفضل القائد كينيشي ساكو (9 نقاط)، إلا أن التايوانيين بقيادة ان شن سين، صاحب 13 نقطة، استعادوا المبادرة وتقدموا 23-20، ليعود التعادل ويفرض نفسه 23-23 بثلاثية من حوجي تاكوشي في الثواني الأخيرة.

ولم يختلف الوضع كثيرا في الربع الثاني الذي تسيده التعادل من بدايته حتى ثوانيه الأخيرة، قبل أن يبتعد التايوانيون بفارق 4 نقاط 42-38، إلا أن منافسيهم لم يستسلموا وتمكنوا في الثانية الأخيرة من تقليص الفارق إلى نقطة واحدة 41-42.

وبقيت الأمور على حالها في الربع الثالث ولم يتمكن أي من الطرفين الابتعاد عن منافسه، حتى الدقيقتين الأخيرتين اللتين شهدتا تفوق اليابانيين الذين استفادوا من وجود الأميركي الأصل إيريك ماكارثر (12 نقطة و10 متابعات دفاعية) تحت السلة، ليوسعوا الفارق إلى 9 نقاط 64-55.

وفرض اليابانيون أفضليتهم المطلقة مع بداية الربع الرابع الأخير فوصل الفارق إلى 15 نقطة 75-60 بفضل شينسوكي كاشيواجي الذي رفع رصيده إلى 14 نقطة، قبل ان ينتفض التايوانيون ويسجلوا 6 نقاط على التوالي مقلصين الفارق إلى 9 نقاط 66-75 والى 6 نقاط 71-77، دون ان يتمكنوا من الوقوف حائلا بين اليابانيين والفوز بعدما رفع الأخيرون الفارق إلى 10 نقاط 85-75 مع صافرة النهاية.

وتجاوز 4 لاعبين يابانيين حاجز العشر نقاط، فكان أفضلهم كاشيواجي برصيد 16 نقطة وأضاف القائد ساكو 15 نقطة و6 متابعات وماكارثر 12 نقطة و10 متابعات و3 اعتراضات “بلوك” وتاكوما واتانابي 10 نقاط و4 متابعات.

وفي الجهة المقابلة، قدم ان شن سين مباراة مميزة بتسجيله 24 نقطة، وأضاف شيين لين شي 15 نقطة و10 متابعات وكل من لي تيين وتينغ تسنغ 12 نقطة مع 16 متابعة للأول و9 للثاني.

اسياد 2006 : فوز سله لبنان على اوزباكستان

 

اكتسح المنتخب اللبناني نظيره الأوزبكستاني بالفوز عليه 106-70، في افتتاح منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة في الدوحة.

ضرب المنتخب اللبناني الذي قاده المدرب العراقي قصي حاتم بقوة منذ البداية ولم يعط خصمه أي فرصة لمنافسته، فسيطر على أجواء اللقاء بشكل مطلق.

وتعملق نجم المنتخب اللبناني فادي الخطيب المنتقل حديثا من الحكمة إلى بلوستارز، بتسجيله 34 نقطة، منها 25 في الشوط الأول، فيما قدم زملاؤه، أساسيون منهم واحتياطيون أداء مميزا، فتألق العملاق جوزيف فوغل هجوما ودفاعا، بتسجيله 14 نقطة مع 10 متابعات، وصانع الألعاب روني فهد صاحب 14 نقطة و 6 تمريرات حاسمة.

وتميز اللبنانيون من كافة المسافات، خصوصا من خارج القوس إذ نجحوا في 12 محاولة من أصل 23 محاولة.

وافتتح المنتخب اللبناني اللقاء بثلاثية من نجمه الخطيب، ثم أتبعها بدفاع ناجح نجم عنه 6 نقاط متتالية عبر الهجمات المرتدة، ليتقدم وصيف بطل القارة الصفراء 8-صفر بفضل تمريرتين حاسمتين من الخطيب أيضا الذي رفع الفارق إلى 11 نقطة بثلاثية جديدة وأتبعها صانع ألعاب بلوستارز فهد بأخرى لتصبح النتيجة 14- صفر.

وأضاف الخطيب نقطته الثامنة من ثلاثية جديدة لتصبح النتيجة بعد حوالي 4 دقائق 18-صفر، قبل أن يجد الأوزبكستانيون طريقهم إلى السلة وبعد مرور حوالي 4 دقائق عبر ميخاييل شافنكوف وهورماتيون نورالييف لتصبح النتيجة 18-4، إلا أن اللبنانيين واصلوا بدايتهم الصاروخية ورفعوا الفارق إلى 28 نقطة 36-8، بفضل الخطيب الذي نجح في تسجيل نقطته ال14 في الثانية الأخيرة، فيما كان نصيب فهد ولاعب الإرتكاز 8 و7 نقاط على التوالي.

وبدأ اللبنانيون الربع الثاني من حيث أنهوا الذي سبقه، فتقدموا 41-12 ثم 43-12 بسلة استعراضية من فوغل، ليواصل بعدها الخطيب استعراضه واضعا منتخب بلاده في المقدمة بفارق 35 نقطة 49-14 ومسجلا نقطته ال22 قبل 6 دقائق ونصف على نهاية الشوط الأول.

ولم يتمكن الأوزبكستانيون من الحد من حجم الخسائر في وجه تألق ملفت للبنانيين، دفاعا وهجوما، فرفع الخطيب وعلي محمود الفارق إلى 42 نقطة 59-18، قبل أن يخرج المدرب العراقي قصي حاتم الأول إلى جانب فوغل وفهد من الملعب، ليتنفس الأوزبكستانيون شيئا من الصعداء مسجلين 4 نقاط، لكن واعد الرياضي مازن منيمني أضاف ثلاثية جديدة للبنان إلى جانب سلة استعراضية لينتهي الشوط الأول بفارق 39 نقطة 67-28.

وشهد الربعان الأولان تألق لبناني ملفت من خارج القوس بعد أن نجح لاعبوه في ترجمة 10 ثلاثيات من أصل 16 محاولة، بينها 3 للخطيب الذي أنهى الشوط الأول برصيد 25 نقطة، فيما كان أداء بديله منيمني ملفتا بتسجيله 8 نقاط.

ولم يتراجع الأداء اللبناني مع بداية الربع الثالث رغم التقدم الشاسع الذي حققه لاعبو المنتخب في الشوط الأول، فأصبح الفارق 50 نقطة 80-30 بفضل أداء ملفت من البديل باسم بلعة بالإضافة إلى فوغل والخطيب ومحمود.

وحاول الأوزبكستانيون أن ينقذوا ماء الوجه ويخرجوا بأقل الخسائر قبل دخولهم إلى الربع الأخير فقلصوا الفارق إلى 40 نقطة 48-88 بفضل سيرغي كوشين وألكسندر كوزلوف اللذين رفعا رصيدهما إلى 11 و7 نقاط على التوالي.

ولم تتغير الأوضاع كثيرا في الربع الرابع الأخير فكان حاجز الأربعين نقطة، وتمكن اللبنانيون من تخطي المئة نقطة بتقدمهم 102-60 عبر الخطيب وفهد وحسين توبة، لتكون الدقائق الأخيرة بمثابة “تحصيل حاصل” بعدما حسمت النتيجة فقلص الأوزبكستانيون الفارق مع صافرة النهاية إلى 36 نقطة 106-70.

وكان كوزلوف أفضل مسجل في صفوف الخاسر برصيد 14 نقطة وأضاف كوشين 13 نقطة و8 متابعات.

اسياد 2006 : فوز سله كوريا الجنوبيه على البحرين

 فاز منتخب كوريا الجنوبية على المنتخب البحريني بنتيجة 106-80 في مباراة شهدت منافسة قوية من الطرفين.

بالرغم من تقديم اللاعبين البحرينيين مستوى جيداً جداً وبالرغم من تألق أحمد المطوع وأحمد ميرزا وحسين شاكر, لكن النتيجة جاءت قوية لمصلحة كوريا الجنوبية. 

فقد أدى لاعبو البحرين بطريقة ممتازة ترجمت بتسجيل أحمد المطوع 27 نقطة و 16 متابعة دفاعية, كما سجل زميله في الفريق أحمد ميرزا 22 نقطة.

ومن الجانب الكوري برز العديد من الأسماء الواعدة في هذه اللعبة أمثال جين ها وسانغ كيم وسوب لي وهون سيو.

اسياد 2006 : فوز سلة الاردن على ايران

فاز المنتخب الأردني لكرة السلة على المنتخب الإيراني بنتيجة 61-59 في المباراة الحماسية التي جمعت بينهما في المدينة الرياضية.

انتهى الشوط الأول بتقدم الأردن بنتيجة 16-13 مع تألق لاعبي الأردن أمثال وسام الصوص وأيمن الدعيس وصانع الألعاب فضل النجار.

فقد تمكن وسام الصوص من تسجيل 19 نقطة بينما سجل أيمن الدعيس 16 نقطة كما سجل عشر متابعات دفاعية.

وانتهى الشوط الثاني بتفوق الأردن بنتيجة 32-23 ومع استمرار تألق الصوص والدعيس, كما تميز اللاعبون الأردنيون بالمتابعة أكثر من الإيرانيين رغم طول قاماتهم.

بينما شهد الشوط الثالث تعادل الفريقين 36-36 لكن تمكن المنتخب الأردني من التقدم مجدداً وإنهاء الشوط لصالحه بنتيجة 49-42.

في حين استطاع المنتخب الإيراني أن يحرز التقدم في الشوط الرابع للمرة الأولى في المباراة عبر لاعبه حامد حدادي بنتيجة 55-53 لكن بثلاثية أيمن الدعيس استطاع الأردنيون إحراز التقدم مجدداً وتمكنوا بعدها من إنهاء المباراة لصالحهم بنتيجة 61-59. 

اتصف أداء المنتخب الأردني تحت إدارة المدرب ماريو بالما بالتنظيم والتكتيك العالي.

وتميزمن الجانب الإيراني حامد حدادي وحامد آفاق إسلامية الذي سجل 13 نقطة لكنه استبعد من المباراة في الشوط الرابع بعد ارتكابه خمسة أخطاء.

اسياد 2006 : سلة قطر تتفوق على سوريا

حقق البلد المضيف قطر فوزا كبيرا على سوريا بفارق 40 نقطة 99-59، بينما فاز منتخب كوريا الجنوبية حامل اللقب في مباراة قوية على نظيره البحريني 105-80، فيما حسم المنتخب الأردني مواجهته القوية مع نظيره الإيراني بفوزه عليه 62-59 في افتتاح منافسات المجموعة الأولى ضمن مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الآسيوية الخامسة عشرة التي تستضيفها الدوحة.

حقق المنتخب القطري بداية جيدة على أرضه وبين جماهيره بتحقيقه فوزا ساحقا على نظيره السوري 99-95.

\وبدأت المواجهة بوتيرة عالية وتمكن القطريون بقيادة نجم الريان إسماعيل ياسين العائد إلى المنتخب بعد غيابه عن مونديال اليابان في أب/أغسطس وأيلول/سبتمبر الماضيين، من التقدم 12-4 عبر الدفاع المركز والهجمات المرتدة التي نفذها على تركي وسليمان عبدي.

ولم يترك السوريون مضيفيهم يبتعدون عنهم كثيرا فتسلم ميشال معد نلي زمام المبادرة مقلصا الفارق إلى نقطتين 12-14 ثم واضعا بلاده في المقدمة 15-14 بفضل 11 نقطة، إلا أن ياسين وزملاءه ضربوا مجددا وسجلوا 10 نقاط على التوالي ليتقدموا مجددا وبفارق 9 نقاط 24-15 ثم 11 نقطة 26-15، قبل أن ينهي معد نلي هذا الربع برميتين حرتين مقلصا الفارق إلى 9 نقاط مجددا 26-17، ورافعا رصيده خلال الربع الافتتاحي إلى 13 نقطة، فيما كان نصيب كل من ياسين وعبدي 5 نقاط من جهة القطريين.

وجاءت بداية الربع الثاني مشابهة للأول، إذ ابتعد القطريون بفارق 17 نقطة عن منافسيهم (34-17)، واستمر تفوقهم الواضح وعلى عكس الربع الأول، وبفضل الأداء الجماعي المميز الذي تمثل بمشاركة معظم اللاعبين في مهام التسجيل، فكان أفضلهم خلال الشوط الأول ياسين وعبدي برصيد 12 و10 نقاط على التوالي، لينتهي الربع الثاني لمصلحتهم بفارق 15 نقطة 48-33 بعد رمية ثلاثية لتركي في الثانية الأخيرة.

وواصل القطريون تفوقهم في الربع الثالث رغم محاولات معد نلي ووسعوا الفارق إلى 18 نقطة 60-42، معولين على انطلاقات يا سين وفعالية موسى داوود الذي رفع رصيده إلى 14 نقطة، فاجبروا السوريين على ارتكاب الأخطاء ليخسروا جهود لاعبين بسبب أخطائهما الخمسة، وابتعدوا بفارق 23 نقطة 67-44، قبل أن يفرض السوريون الدفاع الضاغط في كافة أرجاء الملعب مقلصين النتيجة إلى 17 نقطة 52-69 مع نهاية الربع الثالث.

ولم يبد القطريون أي استرخاء للنتيجة خلال الربع الأخير فابتعدوا عن السوريين 26 نقطة 81-55 ثم 32 نقطة 87-55، حاسمين المواجهة بعدها بفارق 40 نقطة 99-59.

وكان ياسين أفضل مسجلي قطر برصيد 16 نقطة، إضافة إلى 12 متابعة، كما سجل كل من سالم عبد الله وموسى 14 نقطة وعبدي 13 نقطة، في حين أنهى معد نلي اللقاء برصيد 20 نقطة وأضاف صلاح شوا 14 نقطة

اسياد 2006 : سله مكاو تفوز على الهند

احتسبت نتيجة لقاء منتخبي مكاو والهند لصالح الأول 20 – 0 ، بعد أن انسحب منتخب الهند ولم يشارك في منافسات الدور التمهيدي لمسابقة كرة السلة.

ورغم هذه النتيجة إلا أن منتخب مكاو لم يحقق أي فائدة منها، حيث حسم المنتخب البحريني صدارة هذه المجموعة ، ومن ثم التأهل للدور الأول بعد فوزه على منتخب مكاو 91 – 56.

اسياد 2006 : سلة أوزباكستان تهزم فلسطين

حقق المنتخب الأوزبكي فوزا صعبا على نظيره الفلسطيني 78 – 60، ليتصدر بذلك المجموعة ” ب ” برصيد أربع نقاط ويتأهل للدور الأول من المنافسات.

بدأت المباراة حماسية من جانب المنتخب الفلسطيني، الذي أراد تعويض خسارته أمام منتخب منغوليا، فيما دخل لاعبو أوزبكستان المباراة بهدوء وعدم تركيز، مما أدى إلى تفوق المنتخب الفلسطيني في الربع الأول بنتيجة 19 – 16.

وفي الربع الثاني استطاع المنتخب الأوزبكي الدخول في المباراة وتألق لاعبوه في متابعة الكرات تحت السلة الفلسطينية، إضافة إلى لعبهم معظم فترات هذا الربع بطريقة دفاع رجل لرجل مما أرهق لاعبي المنتخب الفلسطيني, وبالفعل أنهى المنتخب الأوزبكي هذا الربع متقدما 37 – 31.

ومع بداية الربع الثالث دخل المنتخب الفلسطيني إلى أرض الملعب بحماسة ورغبة في تعديل النتيجة، خاصة وأن الفارق بين المنتخبين في النقاط والمستوى العام لم يكن كبيرا, وبالفعل تقلص الفارق إلى ثلاث نقاط فقط, لتتعدل النتيجة إلى 37 – 35 لصالح أوزبكستان. ولكن تسرع وقلة خبرة لاعبي الارتكاز الفلسطينين تحت سلة أوزبكستان أديا إلى إضاعة العديد من النقاط السهلة ليتسع الفارق إلى عشر نقاط لصالح أوزبكستان، لتصبح النتيحة 47 – 37 .

ولم ييأس المنتخب الفلسطيني، رغم الهزيمة، وتألق منه أكثر من لاعب في النصف الأخير من هذا الربع، خاصة قائد الفريق وصانع ألعابه إبراهيم حباش، ولاعب الارتكاز ساني سكاكيني لينجح المنتخب الفلسطيني في تسجيل سبع نقاط متتالية لتتقلص النتيجة إلى 47 – 45.

ولم يمر وقتا طويلا حتى عاد فارق الخبرة ليصب في مصلحة المنتخب الأوزبكي، واستطاع لاعباه عبدالرحمانوف وشاتروف يفجيني، بإجادتهما للرميات الثلاثية، توسيع الفارق مرة أخرى لينتهي الربع الثالث لصالح أوزبكستان 59 – 48.

وظهر فارق الخبرة واللياقة البدنية واضحاً في الربع الرابع لصالح لاعبي أوزبكستان، إضافة إلى إجادة الأوزبكيين للرميات الثلاثية، الأمر الذي جعل الفارق يتسع ليصل في بعض فترات هذا الربع إلى عشرين نقطة, وتألق أكثر من لاعب في الرميات الثلاثية مثل دنيزوف فايسلاف رقم 8 و سيرجي كوتشن رقم 14.

على الجانب الآخر تراجع أداء لاعبي فلسطين كثيرا في هذا الربع ووضح انخفاض لياقتهم البدنية لينتهي اللقاء لصالح أوزبكستان.

اسياد 2006 : سله سوريا تهزم هونغ كونغ

استطاع المنتخب السوري أن يتأهل للدور الأول في مسابقة كرة السلة بدورة الألعاب الأسيوية الخامسة عشرة” الدوحة 2006 بعد فوزه على نظيره منتخب هونغ كونغ بنتيجة 89 – 61 .

بدأ المنتخب السوري بداية هادئة واتسم لعبه باسترخاء خاصة وأن هذه المباراة تأتي أمام أضعف فرق المجموعة ” ج ” الذي خسر مباراته الأولى أما أفغانستان 65 / 57.

وعلى الرغم من ذلك بدا منتخب هونغ كونغ ندا قويا في بداية اللقاء وتقدم أكثر من مرة في الربع الأول إلا أن خبرة المنتخب السوري وتألق لاعبه رضوان حسبالله حسمت الأمور لصالح سوريا لينتهي الربع الأول بتقدم المنتخب العربي 24 – 20 .

بدأ منتخب هونغ كونغ الربع الثاني بهجوم مكثف أدى لتقليص الفارق ومن ثم التقدم لأول مرة في المباراة, وذلك بفضل سرعة لاعبيه تحت السلة إضافة إلى تألق لاعب ارتكازه رقم 7 كيم كو فونغ لتتقدم هونغ كونغ لأول مرة في المباراة 30 – 27, إلا أن المنتخب السوري استطاع ان يحفظ ماء وجهه في هذا الربع وأنهاه متعادلا 32 – 32, ورغم هذا التعادل فقد ظل لاعبو سوريا بعيدين عن مستواهم في هذا اللقاء.

بدأ الربع الثالث بداية قوية من لاعبي سوريا رغبة في تحسين الأوضاع وحسم التأهل قبل أن تدخل الثقة في نفوس لاعبو هنوغ كونغ, وبالفعل استطاع اللاعبان محمد نور السمان ومحمد شريف قطع العديد من هجمات هونغ كونغ والقيام بهجمات مرتدة وتسجيل عدد كبير من النقاط السريعة المتتالية أدت لاتساع الفارق بين المنتخبين لتصل النتيجة إلى 47 – 36, أي أن المنتخب السوري سجل 15 نقطة في الوقت الذي سجل فيه لاعبو هونغ كونغ أربع نقاط فقط.

ومع نهاية هذا الشوط وصلت النتيجة إلى 63 – 39 لصالح سوريا, وقد أدت قلة خبرة لاعبي هونغ كونغ ورعونتهم وإصرارهم على التصويبات الثلاثية التي لم يجيدوها إلى اتساع الفارق بهذا الشكل.

وفي الربع الرابع, لم يجد لاعبو سوريا أي صعوبة في زيادة النتيجة وتسجيل العديد من النقاط مما أدي إلى اتساع الفارق في بعض فترات هذا الربع إلى 30 نقطة.

وبالفعل انتهت المباراة بفوز المنتخب السوري بفارق 28 نقطة, ليتأهل إلى منافسات الدور الأول من بطولة كرة السلة بينما لقيت هونغ كونغ هزيمتها الثانية على التوالي لتتذيل المجموعة “ج”.

تشكيله سله قطر في اسياد 2006

المدرب : الأمريكي جول

اللاعبين : خالد النصر وخالد سليمان وياسين اسماعيل وعمر عبد القادر ومحمد سليم ومالك سليم وممادو وداود موسي وعلي تركي وهاشم زيدان وسعيد عبد الرحمن وعرفان سعيد.